أخبار

نجل ناشط بحريني معتقل: حقوقنا المسلوبة يجب انتزاعها باستمرار النضال

أكد نجل الناشط والمعارض البحريني البارز، حسن مشيمع، ان حقوق الشعب البحريني المسلوبة يجب أن تنتزع بالإستمرار في النضال.

وأعرب حسن مشيمع المقيم في لندن عن قلقه حيال صحة والده المعتقل في سجون النظام الحاكم بعد تفشي فیروس کورونا.

وقال في تصريحات صحفية: “كعائلة نعيش قلقا دائما على سلامة الوالد بسبب تقدمه في السن ومعاناته من مشاكل صحية عديدة”.

وأضاف أن “بيئة السجن سيئة للغاية والرعاية الصحية اللازمة غير متوفرة الأمر الذي تسبب في تفاقم الأمراض”.

وأشار إلى أنه “في الظرف الراهن أصبح سمع الوالد ثقيل جدا، ولديه صعوبة في المشي بسبب مشاكل في المفاصل وآلام مستمرة في القدمين.

ناهيك عن الأمراض الأخرى التي تحتاج لمتابعة دقيقة ومستمرة كالإضطراب في السكر وضغط الدم والتضخم في المسالك البولية وغيرها”.

وأضاف مشيمع: “بطبيعة الحال نشعر بالخشية الحقيقية والمضاعفة بعد نفشي فايروس كورونا في السجن”.

وبشأن الافراجات الأخيرة عن بعض المعتقلين السياسيين، قال مشيمع: “ما تزال السجون تغص بالسجناء السياسيين، ولا يبدو أن النظام جاد في حل هذا الملف”.

وأضاف أن النظام البحريني “ربما يبحث عن ثمن سياسي مقابل، وفي كل الأحوال، وكما يبدو فإن المنطقة بشكل عام ربما تشهد تحول على صعيد سياسي وميداني قد يكون لصالح الشعوب.

وهو سبب قد يدفع النظام في البحرين لاستباق الأحداث بالإقدام على بعض الخطوات الشكلية في ملف السجناء السياسيين”.

وتابع: “نراقب بحذر ونؤكد لا يوجد أي تغيير لحد الآن، وفي نفس الوقت لا ننظر إلى ملف السجناء بشكل منفصل عن القضية السياسية، بمعنى أن مسيرة النضال ستستمر وليس من المقبول أن يتم تحجيم القضية في ملف السجناء فقط أو في إطار حقوقي ضيق.

ذلك لأن هذا الملف وغيره إنما هو نتيجة لوجود نظام مستبد يجب أن يتغير لضمان الحقوق”، كما قال.

واعتبر أن النظام البحريني ميت الإحساس والضمير، مضيفا أن “حقوقنا المسلوبة يجب أن ننتزعها بالإستمرار في النضال وليس التعويل على صحوة الضمير التي هي ضرب من الخيال لحكام استحوذ عليهم الشيطان”، وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى