انتهاكات حقوق الإنسان

نحو 200 اسم على لائحة المصابين بالوباء.. تحذير من “مجزرة حتمية” بسجون البحرين

ذكرت مصادر حقوقية أن ما يقرب من 200 اسم تتواجد على لائحة أسماء السجناء السياسيين المصابين بفيروس كورونا في سجون البحرين.

جاء ذلك بحسب إفادة نشرها مركز البحرين لحقوق الإنسان على موقع تويتر.

وتفيد أنباء بتدهور الأوضاع الصحيّة في سجن جو مجددًا بعد انتشار فيروس كورونا وإصابة العديد من سجناء الرأي وسط تكتّم مريب من السلطات، وعدم إفصاحها عن الأعداد الحقيقية لحاملي الفيروس.

وبهذا السياق، انتقدت الحقوقية فاطمة يزبك إصرار السلطات البحرينية على عدم الإفراج عن السجناء في ظل التفشي المريع لفيروس كورونا.

وقالت العضو في معهد الخليج للديمقراطية وحقوق الإنسان، إن رفض الإفراج عن السجناء لدواع صحية وإنسانية “هو كالتوجه نحو مجزرة محتمة في السجون، وخصوصا في ظل تزايد الإصابات بشكل مخيف”.

وأشارت يزبك في تغريدات على تويتر إلى مطالبتهم السلطات في البحرين منذ أكثر من عام بالإفراج عن السجناء تجنبا لكارثة صحية في السجون، لكنهم تجاهلوا كل المناشدات حتى حلت الكارثة”.

وشددت على وجوب قيام السلطات بإطلاق سراح المعتقلين للحفاظ على أرواحهم.

يشار إلى أن أحد مباني سجن جو المركزي في العاصمة البحرينية المنامة شهد الأيام الماضية إصابة 60 سجينا سياسيا بفيروس كورونا.

وأشارت مصادر لبحريني ليكس إلى أن مبنى 12 الذي تحول وفق التصنيف الجديد إلى مبنى 10 شهد إصابة 60 سجينا سياسيا بالوباء.

من جانبها، قالت الحقوقية ابتسام الصائغ، المتابعة لشؤون السجناء السياسيين، إن المصابين نقلوا إلى مبنى 18 الذي تحول إلى مبنى 3 وفق التصنيف الجديد بسجن جو.

حيث ظهرت العديد من الأعراض على السجناء وباتوا في وضع صحي صعب. ومن تلك الأعراض: إسهال، ألم بطن، صداع، ارتفاع الحرارة.

والثلاثاء، حذّرت أوساط حقوقية في البحرين من كارثة تهدد معتقلي الرأي في البحرين بفعل تداعيات ارتفاع نسب الإصابات بجائحة فيروس كورونا في البلاد.

وطالبت الحقوقية الصائغ سلطات النظام البحريني بالإفراج الفوري عن جميع معتقلي الرأي في ظل خطر كارثة إنسانية تهددهم.

وعبّرت عن مخاوفها من انهيار نظامها الصحي بسبب تخطي الحالات الاستيعابية للمستشفيات بعد أن أصبحت البحرين من الدول الموبوءة.

وذكرت أن سجون البحرين تشهد تفشيا لفيروس كورونا وسط صمت السلطات وتكتمها وعدم إفصاحها عن أعداد الإصابات.

وتشهد البحرين موجة قياسية من تفشي الوباء أدت إلى تسجيل رقم قياسي بأعداد الوفيات.

وذلك في ظل فشل حكومي في التعامل مع الجائحة.

وتشتكى عوائل سجناء سياسيين في البحرين من عدم قدرتهم للوصول إلى بيانات أبنائهم في منصة وزارة الصحة التابعة للنظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى