فضائح البحرين

الزعيم الروحي للمعارضة ينتقد تحويل البحرين لمحجر صحي للعابرين: شعبنا أصبح كسلعة

انتقد المرشد الروحي للمعارضة في البحرين الشيخ عيسى قاسم، قرار السلطات تحويل البلاد إلى محجر صحي للعابرين من الدول الخليجية الأخرى، ممن يحتمل فيهم الإصابة بفيروس كورونا.

جاء ذلك بعدما شهد جسر الملك فهد شرقي السعودية أفواجاً كبيرة من المسافرين من السعودية إلى البحرين، مع سماح الرياض للمواطنين بالسفر مجدداً إلى الخارج بعد أكثر من عام من منع الرحلات الخارجية.

وقال الشيخ قاسم في بيان صحفي، إن الخطوة لا يمكن للحكومة أن تنكر خطورتها على حياة أبناء الشعب البحريني في البلد الصغير جدا في مساحته.

وأضاف أنّ “اتخاذ البحرين محجرًا في ظل ما تقدّم يعني أنّ حياة شعبنا قد وُضعت حسب القرار الرسمي سلعة ذات عائد مالي لبعض المتموّلين، ولسدّ ثلمة ولو صغيرة من ميزانية الدولة التي تستخدم في جزء غير يسير منها للإضرار بالشعب، ويعني وضع شعبنا موضع الشعب السخرية في نظر أنظمة المنطقة وغيرها، وشعوبها”.

وأشار إلى أن العابرين المُشار إليهم أكثرهم من الهند، وهي من أكثر البلدان انتشارًا للوباء، وفيروسها المتحور من أسرع وأشدّ وأفتك فيروس كورونا، مما يزيد في خطورة الوضع.

وتساءل بشأن ما إذا كان هناك غرض سياسي خاص مرتبط بظرف الاعتصامات والاحتجاجات التظاهريّة بشأن وضع السجناء والمطالب الشعبية وقضيّة الحرب الإسرائيلية على الأقصى والقدس وفلسطين؟

وأضاف إنّ “قرار اتخاذ البحرين محجرًا؛ تضحية بالأرواح البريئة، ومن الحق الواضح لو كانت حرية وحكم العدل، لكان هذا القرار محلاً للمحاكمة والإدانة والعقوبة القانونية”.

وتواجه البحرين موجه هي الأسوأ من مرض كوفيد-19وذلك بعد أكثر من عام من تفشي الوباء القاتل في البلاد مارس/ آذار من العام 2020.

ولم تقدم وزارة الصحة تفسيرا لهذه الموجة الكبيرة من الإصابات، غير أن بعض العاملين يرجحون وصول سلالات جديدة للبحرين تعد أسرع انتشارا.

ويحذر مراقبون من اقتراب المنظومة الصحية في البحرين من الانهيار الشامل بسبب تفشّي الوباء.

أعلن المركز الأميركي لمكافحة الأمراض «cdc»، رفع تصنيف البحرين من حيث الوضع الوبائي لانتشار فيروس كورونا للمستوي الرابع «الأعلى خطورة».

وحذر المركز الحكومي من خطورة السفر إلى البحرين، لتجنب الإصابة بالفيروس.

ونصح المركز أنه في حالة ضرورة السفر، يجب على جميع المسافرين ارتداء الكمامة، والبقاء على بعد 6 أقدام/ مترين على الأقل من الأشخاص الذين ليسوا من مجموعة السفر الخاصة بهم.

كما أوضى بتجنب الازدحام، وغسل الأيادي كثيرا أو استخدام معقم اليدين، ومراقبة صحتهم بحثًا عن علامات المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى