فضائح البحرين

مصدر لبحريني ليكس: الملك حمد يشعر بإحباط شديد لتعطل مشروع التطبيع مع إسرائيل

كشف مصدر مقرب من الديون الملكي النقاب عن أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة يشعر بإحباط شديد ويعتقد بأن اتفاق التطبيع مع إسرائيل تعرض لضربة كبيرة وأضر كثيرا بصورة المملكة.

ويقول المصدر إن ملك البحرين يراقب التطورات المتلاحقة في الأراضي الفلسطينية وما يصحبها من حالة تفاعل شعبية واسعة في منصات التواصل الاجتماعي تنديدا بجرائم إسرائيل خصوصا بقطاع غزة.

حيث يصب النشطاء جام غضبهم على دول التطبيع خصوصا الإمارات والبحرين.

وذكر المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن ملك البحرين أبلغ مقربين منه أن الانتفاضة الحالية في مدينة القدس والتي امتدت إلى كافة الأراضي الفلسطينية، قد وجهت ضربة كبيرة لمخططات التقارب أكثر مع إسرائيل.

فشل كي الوعي

بعد أن عمل عبر أذرعه الإعلامية المختلفة على محاولة كي وعي الشعب البحريني لتقبل مشروع التطبيع طيلة الشهور الماضية التي تلت توقيع الاتفاق في أيلول سبتمبر 2020.

ويعتقد مراقبون أنه بعد التطورات الأخيرة والاعتداءات الإسرائيلية في القدس، فإن أي عملية تطبيع مع إسرائيل في الوقت الحالي ستلحق الضرر أكثر بصورة البحرين بين الشعوب العربية.

بخلاف أن التقارب مع إسرائيل لم يعد ذا قيمة للتحالف ضد إيران بعد أن انخرطت الولايات المتحدة بحوارات معها للعودة إلى الاتفاق النووي.

وهكذا يصبح الوضع أصعب بالنسبة للبحرين والإمارات والدول الأخرى التي تريد بعد عقود من العداء، إقامة علاقات والسلام مع إسرائيل والاستفادة من ذلك اقتصاديا أيضا.

وبما أن العلاقات الجديدة مع إسرائيل لا تحظى بالتأييد لدى شعوب تلك الدول والدول العربية الأخرى، فقد حاول حكامها تبرير توقيعهم للاتفاقيات مع إسرائيل، بمحاولة نزع فتيل الصراع في الشرق الأوسط.

وهكذا قال ملك البحرين عقب توقيعه على اتفاقية التطبيع. حيث زعم أن تطبيع بلاده العلاقات مع إسرائيل “إنجاز تاريخي يساهم في دفع عملية السلام والاستقرار في الشرق الأوسط”.

بينما قال ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، إنه تحدث هاتفيا مع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، واتفق معهما على وقف إسرائيل اقتطاع أجزاء جديدة من الأراضي الفلسطينية.

رغم الظّروف الأمنيّة الخطيرة التي يفرضها نظام المنامة على التحركات المناهضة للتطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، نجح الشّعب البحرينيّ في إيصال رسالته إلى العالم، بأنّه مع الشّعب الفلسطينيّ وقضيّته العادلة ولن يساوم عليها.

وبحسب مراقبين، فإن موقف الشّعب البحريني وتظاهراته خلال الأيام الماضية تضامنا مع المرابطين في القدس، عرى موقف حكام البحرين والمتواطئين مع كيان الاحتلال العدوّ الأوّل للعرب والمسلمين.

ولفتوا إلى حالة التضامن الجارفة عبر منصات التواصل الاجتماعي في البحرين مع حي الشيخ جراح المقدسي المهدد بالمصادرة.

حيث برزت أصوات البحرينيين بكافة شرائحهم، الرافضة للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي والمؤكدة على دعم الشعب البحريني لأشقائهم الفلسطينيين في نضالهم المشروع لنيل حقوقهم.

تفاعل واسع

ومنذ أيام يتصدر وسما #فلسطين_قضيتي و# Gaza_Under_Attack قائمة الوسوم الأعلى تداولا في البحرين.حيث يبرز خلالها البحرينيون مشاهد البطولة للفلسطينيين. في مقابل تصدير مشاهد فاضحة لرواية الاحتلال وأنصاره.

وعلى النقيض من ذلك، فقد اختفت حسابات الذباب الالكتروني عن منصات التواصل الاجتماعي، التي نشطت في الدفاع عن اتفاق التطبيع ومحاولة كي الوعي الجمعي للبحرينيين الرافض لأي علاقات مع إسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى