مؤامرات وتحالفات

النظام البحريني يستنفر قواته تزامنا مع تظاهرات حاشدة تضامنا مع فلسطين

استنفر النظام البحريني قواته في مختلف مناطق البلاد تزامنا مع انطلاق تظاهرات شعبية حاشدة تضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي شرس.

وأصدرت قوات النظام تعليماتها منذ الليلة الماضية لعناصرها بعد السماح لأي تظاهرة بعدم التوجه إلى الكنيس اليهودي الذي تم افتتاحه مؤخرا، أو مقر إقامة السفير الإسرائيلي في المنامة.

وشوهد انتشار مكثف لعناصر من قوات النظام عند مداخل عدة بلدات بحرينية، عادة ما تشهد تظاهرات مناهضة للنظام البحريني.

ومنذ مساء الإثنين الماضي، تشن طائرات الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات على مناطق متفرقة على قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد أكثر من 100 فلسطيني من بينهم 17 طفل، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

في وقت سابق، ذكرت مصادر لبحريني ليكس أن رؤساء تحرير بعض الصحف البحرينية تلقوا تعليمات أمنية عليا من النظام بتجاهل الأحداث الدائرة في قطاع غزة.

حيث تجاهل الصحف في صفحاتها الأولى تغطية ما يجري من اعتداءات دامية ضد الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة وقطاع غزة المحاصر.

وانتقد صحفيون ونشطاء على صفحاتهم الشخصية على تويتر، خلو الصفحات الأولى للصحف البحرينية من أيّ تفاعل ولو شكلي مع ما يجري فلسطين.

على عكس ما بدت عليه العديد من الصحف العربية الأخرى وخصوصا في الكويت.

ودعت ٢٤ من جمعيات المجتمع المدني البحريني السلطات البحرينية بالانسحاب فورا من اتفاقيات التطبيع مع كيان الاحتلال الاسرائيلي.

وطالبت الجمعيات الـ24 في بيان مشترك، سلطات النظام بطرد ممثل كيان الاحتلال في المنامة، ردا على جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني الشقيق في القدس وقطاع غزة.

وأكدت الجمعيات دعمها ووقوفها “المطلق مع شعبنا الفلسطيني العظيم الذي يتعرض لحرب شعواء مجنونة تستهدف أرضه وأمنه والمقدسات الاسلامية والمسيحية”.

وقالت إن العالم أمام مسئولية تاريخية في الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في وجه العنجهية الصهيونية التي لا تعرف إلا لغة القتل والدمار والاعتداء على العقليات، واستفزاز الملايين بهذه الممارسات التي ترقى الى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية حسب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

والأربعاء، كشف مصدر بحريني مسئول أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة هاتف بشكل سري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدعم إسرائيل في ظل هجومها على غزة وقبل ذلك القدس المحتلة.

وقال المصدر لـ”بحريني ليكس”، إن الملك حمد أجرى اتصالا هاتفيا عصر الثلاثاء بنتنياهو وأبلغه بدعمه الشخصي ودعم نظامه لإسرائيل.

وذكر المصدر أن الملك حمد أكد لنتنياهو وقوف النظام البحريني بجانب إسرائيل في مواجهة ما وصفه الهجمات الصاروخية مع إسرائيل.

وأضاف أن الملك البحريني أبدى تفهمه لما وصفه حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها بما في ذلك فرض سيادتها على القدس المحتلة وهو ما قوبل بارتياح كبير من نتنياهو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى