فضائح البحرين

إجماع في البحرين على التضامن مع فلسطين وعزل النظام الحاكم التطبيعي

أكدت أوساط سياسية بحرينية على وجود إجماع شعبي وسياسي في البحرين على التضامن مع فلسطين في مواجهة انتهاكات إسرائيل وعزل النظام الحاكم التطبيعي.

ودانت جمعيّة المنبر التقدميّ في البحرين الجرائم التي يرتكبها عناصر الاحتلال الصهيونيّ على الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة.

وقالت الجمعيّة في بيان لها عبر موقعها الرسميّ، إنّ “ما يحدث الآن من خطط توسّع استيطانيّة، في القدس والأراضي العربيّة المحتلّة على مرأى ومسمع من كلًّ العالم، لهو وصمة عارٍ في جبين النّظام العالميّ بشكلٍ عام، والدّول العظمى بشكلٍ خاص”.

وشدّدت على ضرورة وضع حدٍّ للانتهاكات اللا إنسانيّة، التي يرتكبها الكيان الصهيونيّ بسياساته الاستعماريّة والعنصريّة الفجّة، ووقف الاقتحامات العسكريّة الصهيونيّة لباحات المسجد الأقصى، وما تقوم به من صدامات عنصريّة دامية في حيّ الشيخ جرّاح، وباب العمود في القدس لإجلاء السّكان الفلسطينيين.

وأكّدت الجمعيّة تضامنها الكامل والدائم مع فلسطين وشعبها الشقيق، ودعت إلى مواقف عربيّة ودوليّة حازمة لهذا التحدّي الصهيونيّ السّافر، لمشاعر العرب والمسلمين وللحقوق الفلسطينيّة الثابتة، وكلّ ما يتنافى مع أبسط قواعد حقوق الإنسان.

ولفتت إلى أنّ شعب البحرين سيبقى داعمًا للشّعب الفلسطينيّ، ومواقفه ثابتة ومبدئيّة من قضيّة هذا الشّعب العادلة، والرافضة للإرهاب الصهيونيّ، ولكلّ السياسات والتوجّهات الرامية إلى التطبيع مع هذا الكيان.

وفي السياق أكّد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، أنّه بالرغم من الظّروف الأمنيّة الخطرة التي يفرضها “النّظام الخليفيّ المجرم”، نجح الشّعب البحرينيّ في إيصال رسالته إلى العالم، بأنّه مع الشّعب الفلسطينيّ وقضيّته العادلة ولن يساوم عليها.

وشدّد المكتب السياسيّ للائتلاف في بيان على موقعه الرسميّ، على أنّ موقف الشّعب البحرينيّ عرّى موقف حكّام آل خليفة الخائن للقدس، والمتواطئ مع الكيان المحتلّ، العدوّ الأوّل للعرب والمسلمين.

وأبرز أنّ تطوّرات متسارعة وخطرة تتلاحق على المشهد الفلسطينيّ، في مشاهد الاعتداءات الصهيونيّة الإجراميّة على الشّعب الفلسطينيّ في القدس المحتلّة والأقصى الشريف.

وشدّد على أنّ هذا المشهد البطوليّ أشعل الضمائر الحيّة في العالم، وكشف وحشيّة الكيان الصهيونيّ المحتلّ والمجرم ضدّ أصحاب الأرض المقدسيّين الأصلاء، وأحرج كذلك الحكّام والحكومات المطبّعة معه، وعلى رأسهم حكّام آل خليفة.

وجدّد ائتلاف 14 فبراير عهده بالبقاء مع أبناء الشّعب البحرينيّ، داعمين لأهل فلسطين المحتلّة عبر أنشطة وفعاليّات متنوّعة، ومساندين لهم بشتّى الوسائل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى