أخبار

اعتراف متبادل ببرامج تطعيم كوفيد-19 يسهل السفر بين إسرائيل والبحرين

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن إسرائيل والبحرين اتفقتا على اعتراف متبادل ببرامج التطعيم من كوفيد-19 لكل منهما والسماح للذين تلقوا جرعات اللقاح بالسفر دون قيود بين البلدين.

وقالت الوزارة إن هذا الإجراء سيساعد في تعزيز السياحة والتجارة والعلاقات الاقتصادية بين الدولتين بعد توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بينهما برعاية الولايات المتحدة في العام الماضي.

ويمارس قطاع كبير من الاقتصاد الإسرائيلي نشاطه بفضل حملة تطعيم سريعة مع الإبقاء على قيود محكمة على المسافرين القادمين للبلاد.

ولم تقدم الوزارة تفاصيل بشأن موعد بدء هذا الترتيب الجديد مع البحرين لكنها قالت إنها ستتوصل لاتفاقات مماثلة مع دول أخرى قريبا.

رحلات يومية

وتكريسا لاتفاق التطبيع، أعلنت شركة الطيران البحرينية (طيران الخليج) قبل أيام بدء تنظيم رحلات مباشرة من البحرين إلى إسرائيل وبالعكس، ابتداءً من 3 يونيو/حزيران المقبل.

وأظهر الموقع الإلكتروني للحجوزات التابع لطيران الخليج، تسيير رحلات مباشرة إلى تل أبيب ابتداءً من التاريخ المذكور.

واحتفى حساب “إسرائيل في الخليج” التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية ببدء طيران الخليج رحلات مباشرة من مطار بن غوريون الإسرائيلي في 3 يونيوحزيران.

بينما ذكرت قناة (12) الإسرائيلية الخاصة أنّ تلك الرحلة ستكون الأولى بين البلدين (منذ التطبيع)، حيث ستهبط طائرة تقلع من المنامة، في ذلك اليوم، في مطار “بن غوريون” بمدينة تل أبيب، عند الساعة 11:50 صباحًا (بالتوقيت المحلي).

وأشارت القناة إلى أن “سعر تذاكر الطيران في الدرجة الاقتصادية من تل أبيب إلى البحرين سيكون 299 دولارا، أمّا سعرها في درجة رجال الأعمال فسيكون 1299 دولارا”.

ووقعت البحرين إلى جانب الإمارات مع إسرائيل، في 15 سبتمبر/أيلول 2020، اتفاقية تطبيع كامل للعلاقات، تبعتها اتفاقيات في مجالات عدة بينها الطيران، وسط انتقادات فلسطينية.

رفض شعبي

ومؤخرا جدد ائتلاف ثورة 14 فبراير في البحرين رفض الشعب البحريني كافة أشكال التطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في بيان صادر عن مجلس ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في البحرين، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وهاجم البيان النظام البحريني لمواصلته سياسة التقارب وعقد الاتفاقات مع كيان الاحتلال على حساب الشعب الفلسطيني الشقيق.

وقال البيان: “سنظل ثابتين في مناصرة قضية القدس المركزية، ورافضين كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني”.

خيانة للقدس

وفي سبتمبر أيلول 2020، وقّعت البحرين والإمارات اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي في حينه دونالد ترامب.

وأثار الاتفاق غضبا واسعا في البحرين. كما رفضه الفلسطينيون الذين أكدوا أنه خيانة من البحرين لمدينة القدس والمسجد الأقصى والقضية الفلسطينية.

وكانت 17 جمعية سياسية ومؤسسة مجتمع مدني بحرينية، أكدت أن التطبيع مع إسرائيل لا يمثل شعب المملكة، ولن يثمر سلاما.

وقد اتجه النظام البحريني صوب فرض مزيد من القيود على حرية التعبير عن الرأي، مع تعالي الأصوات الشعبية الرافضة لاتفاق التطبيع.

والشهر الماضي، أصدر ملك البحرين حمد بن عيسى، مرسومين بإنشاء بعثة دبلوماسية للبحرين في إسرائيل وتعيين أول سفير لها بتل أبيب.

وذكرت الخارجية الإسرائيلية في تغريدة على تويتر أن السفير البحريني هو يوسف خالد الجلاهمة.

ويشغل الجلاهمة منصب مدير إدارة العمليّات في وزارة الخارجيّة البحرينيّة، وعمل سابقًا نائبًا للسفير في واشنطن.

ويأتي مرسومي ملك البحرين عقب اتصال هاتفي بين وزيري خارجية البحرين وإسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى