مؤامرات وتحالفات

برلماني فلسطيني: النظام البحريني يواصل خذلان القضية الفلسطينية

دان برلماني فلسطيني امتناع النظام البحريني عن التصويت على مشروع قرار يدين انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين المحتلة.

والبحرين أصبحت أوّل دولة عربيّة، تجرؤ على الخروج عن الإجماع العربي التاريخي ولا تصوّت لصالح بند متعلق بإدانة الانتهاكات الإسرائيليّة في الأراضي المحتلة.

في سابقة في تاريخ مناقشة الملف الفلسطيني في الأمم المتحدة.

البند الذي نوقش في مجلس حقوق الانسان يوم الثلاثاء، حظي بموافقة أغلبيّة 32 دولة من أصل 47.

من بينها دول أوروبيّة لطالما تغيبت عن النقاش.

موقف مفاجئ

وقال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، سالم سلامة: “تفاجأنا من البحرين بعدم وقوفها مع القضية المركزية للأمتين العربية والإسلامية”.

وأضاف سلامة في تصريح تابعه “بحريني ليكس”، أن قرار الدولة الخليجية “مؤشر على انسياقها مع معاهدات التطبيع مع دولة الاحتلال”.

وتابع أن قرار البحرين “يأتي على حساب القضية الفلسطينيّة وتضحيات شعبنا”.

وأشار إلى أن البحرين وبعد اتفاق التطبيع الذي وقعته مع إسرائيل في سبتمبر “تستمر في طريق التخاذل ضد القضية الفلسطينية”.

واستنكر “أن يبيع النظام الحاكم في البحرين دينه وقضيته من أجل جلوسه على كرسي الحكم”.

وأكد النائب الفلسطيني أن الاحتلال إلى زوال وأن الذين يناصرونه خاسرون.

وشدد في الوقت ذاته على أن البحرينيين “شعب أصيل يجمعنا به عمقنا الإسلامي والعربي، ولا يزال داعما للقضية الفلسطينيّة ونضال شعبنا”.

خطوة غير مسبوقة

وفي وقت سابق، وصف فصيل فلسطيني يساري خطوة النظام البحريني بأنها “غير المسبوقة من بلدٍ عربي”.

وأضافت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن الخطوة “تؤكّد انتقال حكّام البحرين إلى جانب الكيان الصهيوني على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة”.

وقد أثار الموقف البحريني غضب الجانب الفلسطيني، الذي لم يتمكن من الحصول على تبرير من قبل بعثة البحرين في جنيف حول هذا الموقف.

احتفاء إسرائيلي

في المقابل، احتفى الإعلام الإسرائيلي بقرار البحرين التغيّب عن التصويت على مشروع القرار الأممي الذي يدين إسرائيل.

ووصفت صحيفة “جيروزاليم بوست” المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قرار البحرين، بأنه “خطوة غير معتادة”.

وقالت إنها المرة الأولى التي يحدث فيها أن تغيب البحرين عن دعم أي مشروع لصالح فلسطين بالمجلس التابع للأمم المتحدة.

إذ أن المملكة دأبت على الموافقة على النصوص التي تهاجم إسرائيل في الأمم المتحدة، بحسب الصحيفة.

والبحرين هي رابع دولة عربية تعترف بإسرائيل منذ تأسيسها عام 1948.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى