فضائح البحرين

وقفة رمزية في لندن تندد بجرائم القوات السعودية والإماراتية بالبحرين

أقيمت وقفة أمام سفارة السعودية في لندن، بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لغزو قوات درع الجزيرة السعودية والإماراتية للبحرين.

وشارك في الوقفة الرمزية نشطاء بحرينيون منفيون في الخارج.

رفعوا خلالها لافتات وأطلقوا الشعارات منددة بجرائم قوات درع الجزيرة في البحرين.

واقتصرت الوقفة على عدد محدود من المشاركين بسبب الانتشار الواسع لجائحة كورونا وإجراءات الحظر المفروضة في بريطانيا.

تقرير المصير

وأكد النشطاء أن هذه الوقفة تأتي للتنديد بجرائم القوات السعودية والإماراتية المعتدية في البحرين.

وطالب المعتصمون السعودية بسحب قواتها من البحرين في أقرب وقت.

وترك شعب البحرين يقرر مصيره بنفسه.

القصاص من القتلة

وشددوا على وجوب القصاص من القتلة والمجرمين السؤولين عن الانتهاكات بأوامر من حاكم البحرين حمد بن عيسى.

وتقول حركة الحريات والديمقراطية “حق”، إن جرائم قوات درع الجزيرة ستشكل ملف ملاحقة جنائية دولية.

لرموز النظام البحريني والجيشين السعودي والاماراتي.

وأكدت في بيان صحفي، أن ملف التدخل السعودي الإماراتي في البحرين سيطرح في المحاكم الدولية.

يذكر أن القوّات السعودية الإماراتية غزت البحرين في 15 مارس 2011 بعد شهر من اندلاع الثورة الشعبية المطالبة بإسقاط النظام.

وبمجرد دخول أكثر من ألف ضابط وجندي من القوات السعودية إلى البحرين، أعلنت الإمارات أنها أرسلت 500 من قوات الشرطة إلى المملكة.

تصميم وثبات

وكانت أسرة آل خليفة الحاكمة في البحرين طلبت العون من الدولتين لمواجهة الاحتجاجات التي تصاعدت في المنامة.

ووصل الأمر أن سيطر المتظاهرون ضد الحكومة على المنطقة التجارية في العاصمة المنامة.

ولا يزيد عدد سكان البحرين عن 600 ألف نسمة، أغلبيتهم من الشيعة وتحكمهم عائلة مالكة سنية.

وتقول الفاينانشيال تايمز إن المعارضة البحرينية لم يردعها التدخل العسكري على ما يبدو وانها مصممة على الاستمرار في الاحتجاج.

حتى تحقيق مطالبها بالإصلاح وتعتبر التدخل العسكري “احتلال صريح”.

جبن النظام البحريني

وقال ائتلاف ثوري بحريني، إن غزو ما تسمى بـ”قوات درع الجزيرة” لأرض البحرين قبل عشر سنوات كشف ضعف الطغمة الخليفيّة الحاكمة والجبانة وهزالتها.

ووصف المجلس السياسيّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، الغزو العسكري لـ”درع الجزيرة” بـ”الاحتلال السعوديّ-الإماراتيّ والمغطى أمريكيا وبريطانيا”.

واتهم المجلس السياسي في بيان صحفي، ملك البحرين حمد بن عيسى بالاستقواء بهذه القوى.

“لحماية عرشه الكارتونيّ الذي كان قاب قوسين من السقوط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى