انتهاكات حقوق الإنسان

معتقلو سجن القرين البحريني محرومون من الاتصال المرئي منذ عام

تواصل إدارة سجن القرين التابع للنظام البحريني حرمان المعتقلين السياسيين من الاتصال المرئي منذ أكثر من عام.

هذا في ظل منع زيارات الأهالي ولقائهم بذويهم المعتقلين في السجون، بحجة أزمة فيروس كورونا.

وتذرّع إدارات السجن بتطبيق إجراءات الوقاية من الفيروس مما يضاعف المأساة إلى حدّ كبير بالنسبة لأهالي السجناء وعائلاتهم.

تضييق متعمد

إذ أنّ إدارة السجن تستغل هذا الوباء لزيادة التضييق على السجناء في مختلف الأصعدة.

ويعد سجن القرين واحدا من 21 سجنا في البحرين ويدار من جانب قوة دفاع البحرين، (القوات المسلحة النظامية للمملكة).

وطالبت منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان على تويتر، الجهات المعنية بالسماح للمعتقلين بالاتصال المرئي.

وذكرت على وجه الخصوص: سيد علوي سيد حسين العلوي، محمد عبد الحسن المتغوي، محمد عبد الحسين الشهابي، فاضل عباس.

تعذيب وحشي

ولا تتورع وزارة الداخلية البحرينية عن ابتداع أساليب تعذيب وحشية جديدة ضد سجناء الرأي والناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان أو أية شخصية معارضة.

حتى تحولت المملكة بشكل مفاجئ على يد عناصرها إلى دولة بوليسية بعد احتجاجات 2011.

وتؤكد مؤسسات حقوقية محلية ودولية، أن السجون البحرينية تعج بأكثر من 4000 معتقل.

على خلفية الرأي والتعبير والمطالبة بإصلاحات سياسية.

انتهاك فاضح

ويتساءل نشطاء وحقوقيون عن واقع الحقوق داخل السجون البحرينيّة التي تُنتهك بشكل فاضح دون رادع أو رقيب.

حيث يصبح الخارج منها مولود من جديد.

وبحسب دراسة لـ”مركز البحرين لحقوق الإنسان” صدرت في أبريل/ نيسان 2020 تغطي الفترة من 2011 وحتى صدورها، توفي 74 معتقلا سياسيا بحرينيا داخل السجون.

بالإضافة إلى وجود 52 معتقلا يعانون من أمراض مختلفة.

13 منهم يعانون من أمراض مستعصية وخطيرة مثل السرطان، و17 آخرين يعانون من أمراض مزمنة كالسكري؟

حرمان من العلاج

ويرجع ذلك إلى سوء المعاملة المتعمدة من أجل انتزاع الاعترافات منهم.

وتتمثل المعاملة غير الإنسانية مع المعتقلين في حرمانهم من الرعاية الصحية والمماطلة في تقديم العلاج.

خاصة للمعتقلين الذين يعانون من أمراض حادة تستوجب تلقي العلاج بشكل منتظم.

كما تمتنع السلطات عن اجراء العمليات الجراحية للمعتقلين.

ولا توفر أجهزة تنفس للمعتقلين الذين يعانون من مرض الربو والالتهابات الصدرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى