فضائح البحرين

“زفرات”.. كتاب يشرح ضلوع ضباط إماراتيين بتعذيب معتقلي سجن جو بـ28 طريقة

صدر حديثا كتاب “زفرات”، يحتوي على 68 إفادة خطية لمعتقلين سياسيين من داخل سجن “جو” المركزي التابع للنظام البحريني.

ويشرح السجناء في تلك الإفادات ما يزيد عن 28 طريقة للتعذيب الوحشي الذي تعرضوا لها بعد احتجاجات 10 مارس 2015 في سجن جو.

ودوّن السجناء 63 اسما لمن وصفهم الكتاب بـ”الجلادين” من ضباط وأفراد من الدرك الأردني و”المرتزقة”.

“أدوات المقاومة”

وكان النصيب الأهم من بين الإفادات هو ما رواه الشهيد رضا الغسرة قبل أيام من اغتياله. حيث تحدث في اتصال خاص عن جملة من الأحداث والمواقف الشجاعة له ولرفاقه في مواجهة سياط الجلادين.

كما روى مشاهداته للتعذيب الذي تعرض له شخصيا وكذلك تعذيب الشهداء عباس السميع وسامي مشيمع وعلي السنكيس.

ويكشف الكتاب أيضا -وبإفادة الشهيدين الغسرة وعباس السميع- عن ضلوع ضباط إماراتيين في تعذيبهم.

وجاء في الكتاب أن هذه الإفادات “هي واحدة من أدوات المقاومة التي أخرجها السجناء كـ”زفرات” تحكي غيظا من فيض الغصص والآلام التي تجرعوها بصبر واحتساب.

ولم تزدهم إلا إيمانا وثباتا على خط الثورة ومسيرة التمرد التي ينشدون بها حريتهم وكرامتهم وحقوق وطنهم السليب”.

ويمكن تحميل النسخة الإلكترونية لكتاب “زفرات” كاملا عبر الرابط الالكتروني https://www.bahrainalyoum.co.uk/wp-content/uploads/2017/03/Zafrat.pdf.

وقال معد الكتاب، نادر المتروك، في تصريحات صحفية، إن المعتقلين أصروا على إصدار الكتاب “واستعجلونا على اصداره وأكدوا على ضرورة أن يسمع العالم كله هذه الزفرات.

وليعلموا وليعرفوا أن في سجن جو في البحرين، السجن الكبير، هناك زفرات ومعاناة ولكن هناك أيضا تحدي وتمرد ومقاومة”.

حملة تضامنية

يشار إلى أن قناة الجزيرة الفضائية تعرض حلقة حول هذا الكتاب اليوم الأحد الساعة ١٧:٣٠ بتوقيت مكة المكرمة.

وبهذا السياق، يعتزم نشطاء بحرينيون إطلاق حملة تضامنية مع ضحايا التعذيب مساء اليوم على وسم #كتاب_زفرات، الذي يوثق انتهاكات الهجوم الوحشي على السجناء السياسيين في سجن جو.

وتنطلق الحملة عند الساعة 8 مساء بتوقيت البحرين تزامنا مع عرض قناة الجزيرة لبرنامج #خارج_النص.

وتفيد بيانات حقوقية بأن النظام البحريني يعتقل منذ بدء الثورة الشعبية في 14 من فبراير 2011 وحتى الآن 4500 معتقل سياسي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى