انتهاكات حقوق الإنسان

مرجعية دينية: البحرين سجن مليء بالسجون الكثيرة لكن كلمة الحق لن تُهزم

قال الزعيم الروحي للأغلبية الشيعية في البحرين، آية الله الشيخ عيسى قاسم إن البحرين عبارة عن سجن مليء بالسجون الكثيرة، لكن كلمة الحق فيه لن تهزم أو تتراجع.

وأضاف في بيان له “الشعب الذي يُراد صنعه بالإعدامات والسجون الكثيرة والتهديد لن يولد على أرض البحرين”. مشدداً على أن “الاحتماء بالظلم وبأعداء الأمّة طريق خاطىء عند من يعقل”.

ووجهت للنظام البحريني انتقادات دولية واسعة بسبب مواصلته حملات الاعتقالات في صفوف المعارضين السياسيين، وازدادت هذه الحملة بشكل كبير مؤخراً عقب التوقيع على اتفاق التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

شعبَنا العزيزَ في البحرين تحكمُه سياسةٌ تَحسبُ عليه أنفاسَه وتحاسِبه عليها، ولا تعترفُ له بقيمة ثقافته الإسلامية، وتحاربُ مؤسساتها، وتطارده في شعائره الدينية، وتضيّقُ الخناق عليها، وتمنعُ عليه حريّة التعبير، وتعاقبُ عليها، وتسلبُه الخيارَ السياسي، والإسهامَ في صنع حاضره ومستقبله، وتجرّمه التجريم الشديد لمطالبته بحقه السياسي وغيره من الحقوق.

ووطنٌ هذه هي السياسة النافذة في حكمه سجنٌ كبيرٌ، حتّى لو كان أوسع الأوطان أرضاً وسماء، فضلاً عن البحرين وهي مثال للمحدودية في جغرافيتها.

سجون صغيرة

وهذا الوطنُ السجنُ مُلىءَ بالسجون الصغيرةِ، الكثيرةِ. السالبةِ للحرية المصادرةِ للحقوق بصورةٍ أوسع، وشِدّةٍ أكبر…

سجونٌ تقبرُ حريات الألوف، وتدوسُ حقوقهم؛ لأنَّهم قالوا لابد للسياسة من تصحيح. لابد للظلمِ من تغيير، لابد للحقوقِ أن تعود. لابد للشعب أن تُسمع كلمته. لابد أن يؤخذ رأيه في مصيره، لابد أن تحترم إرادته. لابد من الإعتراف بأن الأصل هو الشعب وإرادته، وأن لا أصالة لحقِّ النظام الحاكم إلاّ من أصالة حقِّ الاختيار للشعب.

إنها السجونُ المكتظّةُ بالمظلومين الأحرار، وهي لتعليم كلِّ أحرار الشعب بأنَّ ثمن كلمة الحرية وكلمة الحقّ هي التغييب في السجن ومصادرة حقّ الحياة، والسحق الكامل لحقّ الحرية وكلّ حقّ، ومن بقي له شيء من اعترافٍ فليس من باب الحقّ، وإنما هو من باب المنّ.

هذا الشعبُ المطلوبُ صُنْعُه بالسجونِ، والإعداماتِ. وسلبِ الحقوق، والتهديدِ، والرعبِ، والوعيدِ. لن تعرفه أرض البحرين، ولن تسمح الصحوة الإسلامية أن يولد على أرض من أرض الإسلام.

والسجناءُ -فعلاً- من أبناء شعبنا يزدادون صلابةَ إيمانٍ، وشدّةَ تمسُّكٍ، ومِن روح المقاومة؛ من أجل دينهم وحريّتهم وكلِّ حقوقهم وحقوق هذا الشعب.

وكلمةُ الحقِّ لن تنهزم ولن تتراجع.

والاحتماء بالظلم وبأعداء الأمّة طريق خاطىء عند من يعقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى