مؤامرات وتحالفات

مصدر لـ”بحريني ليكس”: حمد بن عيسى نسّق مع “ابن زايد” غيابه عن القمة الخليجية لإفشال المصالحة

قرّر ملك البحرين حمد بن عيسى التغيب عن القمة المنعقدة في السعودية، يوم الثلاثاء، حيث يُنتظر أن تشكل تتويجا لمصالحة خليجية تنحصر بين السعودية وقطر.

وأفاد مصدر خاص لـ”بحريني ليكس”، أن الملك البحريني قرر التغيب عن القمة بعد التنسيق المسبق مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

ويسعى ابن زايد بكل ثقله لإفشال جهود المصالحة التي ستنهي فعليا الحصار الرباعي المفروض على قطر منذ 3 سنوات، وفق المصادر ذاتها.

غضب شديد

كان “بحريني ليكس” كشف قبل يومين، أن ملك البحرين أجرى زيارة حديثة إلى أبو ظبي بشكل سري واجتمع مع ابن زايد.

وأوضحت المصادر أن الهدف من الزيارة كان تنسيق معارضة الخطوات التي تقوم بها السعودية لإنهاء الخلافات الخليجية مع قطر.

وتشعر الإمارات بالغضب الشديد من احتمالات التقارب السعودي القطري في الفترة المقبلة بما يقود إلى تحالف أكبر قد يجر معه دول أخرى يهمش دور أبو ظبي التخريبي.

خصوصا وأن المرحلة المقبلة تستدعى تغييرا في السياسيات الخارجية، بعد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأمريكية.

كانت وكالة الأنباء البحرينية أعلنت الإثنين، أن ولي العهد رئيس مجلس الوزراء سلمان بن حمد آل خليفة، سينوب عن والده الملك حمد في حضور القمة.

ويأتي ذلك خلافا لما ورد في بيان صادر عن مجلس التعاون الخليجي، أكد فيه حضور قادة الدول الست، في القمة المقررة الثلاثاء.

في وقت سابق الإثنين، أطلقت المستشارة الإعلامية للديوان الملكي البحريني سوسن الشاعر، تحريضاً جديداً ضد المصالحة الخليجية، كاشفةً حجم الخلافات بين السعودية والبحرين حول هذه المساعي.

ووجهت الشاعر تساؤلات للسعودية جاء فيه: هل استعداد قطر وقف الحملات الاعلامية ضد السعودية مقابل فتح الأجواء يستحق مصالحة سعودية قطرية؟!

وأضافت: “من هي قطر كي تطلب دور الزعامة في العالم العربي؟!.

وفي 12 ديسمبر، قالت وزارة الداخلية القطرية إن إحدى دورياتها أوقفت طرّاداً بحرياً بحرينياً داخل المياه الإقليمية القطرية، في إطار ممارستها أعمال المراقبة والحماية الاعتيادية.

واستغلت الإمارات الحادثة كفرصة ذهبية لدفع البحرين إلى إرباك المشهد والترويج على أن قطر تراوغ في حلحلة الأزمة الخليجية مع رباعي الحصار، بحسب مصادر خاصة تحدثت لـ”بحريني ليكس”.

تهميش واضح

وكشفت المصادر الخليجية أن الامارات منحت جارتها البحرين الضوء الأخضر من أجل التحريض على قطر بعد أن شعرت أبو ظبي بالتهميش الواضح لها خلال وضع اللمسات الأخيرة من اتفاق إنهاء الازمة الخليجية.

وأفادت المصادر أن الإمارات تشعر بالغضب الشديد بسبب تجاهل قطر لها وحصر الاتفاق مع السعودية فقط.

وترى أبو ظبي أنه لا يمكن أن تجري المصالحة من دونها، خاصة أنها تصدرت منذ اليوم الاول للأزمة الخليجية مشهد التحريض المحموم على قطر ومحاولة تأليب الرأي العام عليها.

وتقول المصادر إن الاتهام البحريني الأخير لقطر “بالاعتداء” على صيادين بحرينيين، فاجأ السعودية وأشعرها بحرج شديد، في ظل الاجواء الإيجابية التي سادت في الفترة الأخيرة.

هذا الأمر كما تقول المصادر دفع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى توجيه رسالة توبيخ إلى الملك البحريني حمد بن عيسى طالبا منه التوقف عن أي شيء من شأنه تعكير المزاج الخليجي.

وتنوه إلى أن خلافات تدور رحاها بين السعودية والإمارات حيث تجزم الرياض أن أبو ظبي هي من دفعت المنامة للتصعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى