مؤامرات وتحالفات

“بحريني ليكس” يكشف سر غياب ملك البحرين عن استقبال موفدي السعودية والكويت

كشف موقع “بحريني ليكس” عن مساعٍ يبذلها ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، لتخريب جهود المصالحة الخليجية مع دولة قطر.

وكان ملك البحرين غاب عن استقبال موفدي السعودية والكويت للترتيب للقمة الخليجية المزمع عقدها في الرياض في 5 يناير 2021.

وذكرت مصادر خاصة لـ”بحريني ليكس” أن السبب وراء غياب الملك البحريني عن استقبال الموفدين، وإنابة ولي العهد للقيام بذلك، هو عدم رضاه عن طريقة إنهاء الأزمة الخليجية مع قطر.

وصعدت مملكة البحرين مؤخراً من حدة خطابها ضد قطر على المستويين السياسي والإعلامي مع قرب انعقاد القمة الخليجية مستغلة “أزمة الصيادين” المفتعلة.

وكان الأمين العام لمجلس التعاون نايف الحجرف، أبدى استياء من محاولة وسائل إعلام بحرينية انتزاع تصريحات منه تنتقد قطر.

وفي رده على سؤال لصحيفة “الأيام” البحرينية قال الحجرف إن “المجلس يمر بظروف صعبة ولا نستطيع أن نتحدث عن دولة بعينها”، وأضاف أنه كأمين عام فهو يمثل الدول الست وأن “على الجميع الاهتمام بما يعيد اللحمة الخليجية”.

ويبدو أن رد الأمين العام لمجلس التعاون استفز جهات بحرينية كانت تتوقع أن ينتقد قطر، وهو ما كان واضحا في موضوع نشرته صحيفة “الأيام” البحرينية هاجمت فيه الحجرف ووصفته بالـ “زعلان”، واعتبرت فيه أن “من حق الصحافة البحرينية أن تسأل ما تشاء لمعرفة توجهات الأمانة العامة تجاه ما يمر به المجلس”.

رسالتا السعودية والكويت

وبحسب المصادر، أناب الملك البحريني ابنه ولي العهد لاستقبال موفدي الملك السعودي وأمير الكويت خلال اليومين الأخيرين، في ظل الحديث عن توجيه دعوات لحضور قمة الخليج التي يتوقع أن تشهد توقيعا بالأحرف الأولى على وثيقة مبادئ لإرساء أسس جديدة لمصالحة قطرية مع دول المقاطعة، أو مع السعودية بمفردها كخطوة أولى.

وأكد موقع ولي العهد البحريني أنباء تسلمه رسالتي السعودية والكويت نيابة عن الملك.

والسبت كلف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف بنقل دعوات حضور القمة الخليجية إلى قادة دول المجلس.

وتأتي القمة الخليجية الـ41 المزمع عقدها بالرياض في 5 يناير/كانون الثاني المقبل، وسط أجواء متفائلة بإمكانية أن تشهد توقيعا على اتفاق ينهي الأزمة الخليجية المتواصلة منذ أكثر من 3 أعوام ونصف العام.

توبيخ ملك البحرين

وكانت مصادر خليجية مطلعة كشفت تفاصيل دخول العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بكل قوة على خط الصدام العسكري بين البحرين وقطر، وذلك قبل الرسالة الودية التي وجهها ملك البحرين حمد بن عيسى إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لحل الخلافات.

وأوضحت المصادر، أن الملك سلمان طلب من ملك البحرين، عدم تصعيد الأمور وتعقيد الأوضاع مع قطر، وذلك في ظل المؤشرات التي تفيد بقرب إنجاز المصالحة بين السعودية وقطر.

وأشارت المصادر الخليجية إلى أن الملك سلمان خاطب في رسائل سرية الملك حمد بن عيسى، بالالتزام بعدم التصعيد مع قطر، لا سيما مع قرب انعقاد القمة الخليجية في السعودية في يناير/كانون الثاني المقبل، بعد أن تم نقلها من المنامة إلى الرياض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى