أخبار

حكومة البحرين تذل المواطنين لأجل الحصول على أكياس القمامة

رغم جائحة كورونا التي أصابت البشر في كل بلدان العالم، لم تجد حكومة البحرين طريقة لتسليم أكياس القمامة للمواطنين سوى إجبارهم على الوقوف في طوابير طويلة، تفتقر لأدنى الاحترازات الصحية التي من شأنها وقاية المواطنين من الإصابة بهذا الوباء.

واشتكى مئات من الأشخاص في البحرين على وسائل التواصل الاجتماعي من قرار شؤون البلديات بإلغاء نظام الأثر الرجعي لتوزيع أكياس القمامة.

نظام سيء

وقال نشطاء على “تويتر” أنه نظام سيء للغاية ومن شأنه أن يسبب إرهاقًا للمواطنين من أجل “تسلم” أكياس القمامة.

كما أن تلك الطوابير التي يقف فيها المواطنون البحرينيون تفتقر للاحترازات الصحية بشأن التباعد الاجتماعي من أجل تسلم تلك الأكياس.

وغرد “الرميحي” بالقول: “انا ماعرف وشفايدة هالملك إذا مب قادر يوفر حياة كريمة للمواطنين؟؟”

وغرد “غانم”: “حتى اكياس القمامه يبيعونها عليهم ليش ما يشترونها من المحلات، يا حالة هالشعوب معي هالانظمة البائسه ههههههع وهم وذبانهم يذمون قيادة قطر بدل ان يجعلوها مثلا لهم”.

وكتب جابر الحرمي: “موسى وكز رجلا فقتله بالخطأ .. وفرعون قتل الآلاف عمدا .. ثم يقول فرعون لموسى : ” وفعلت فعلتك التي فعلت ” ..!! الإستغفال وقلب الحقائق .. هو إعلام المجرمين على مر التاريخ ..”.

رد الوزارة

من جهتها، أصدرت وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بياناً أكدت فيه استمرارية صرف 3 رزم من هذه الأكياس.

وأكدت أن الرسوم البلدية المتحصلة من حسابات الاشتراكات لا علاقة لها بأكياس القمامة.

وقالت في البيان: «فيما يتعلق بآلية توزيع أكياس القمامة على المواطنين، فإن الوزارة تؤكد أن هناك آلية جديدة بتوزيع 3 رزم من الأكياس كحد أقصى في المرة الواحدة”.

وأضافت سيتم تعميم توزيع أجهزة أكياس القمامة على جميع المحافظات في البحرين في الربع الأول من 2021.

ودعت الوزارة المواطنين ممن لم يحصل على 3 رزم من هذه الأكياس لمراجعة البلدية المعنية لاستلام بقية الرزم معتذرين عن أي إرباك حصل بهذا الشأن.

كما أكدت الوزارة أن توفير هذه الأكياس هي خدمة مجانية توفرها البلديات للمواطنين. وليس لها علاقة بالرسوم البلدية المحتسبة في فواتير الكهرباء والماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى